آخر 10 مشاركات
ضيف حلقة أنا وكافل اليتيم في الجنة كهاتين الثلاثاء 19-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة الآثار النبوية في المدينة الاثنين 18-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة الوقاية من السمنة الأربعاء 13-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة المسجد النبوي الشريف الأحد 17-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة المداومة على الأعمال الصالحة الأحد 24-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة فضائل المدينة المنورة الخميس 21-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة إدارة المشاعر الخميس 14-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة الطب النبوي الأربعاء 20-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة صحتك مع تقلب الأجواء الأربعاء 6-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)           »          ضيف حلقة الأسرة واكتساب المهارات الخميس 7-8-1443 (الكاتـب : ملك قلبي.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 02:30 AM - التاريخ: 08-06-2022)



أضف رد جديد

قديم 04-10-2013, 10:19 AM   #1
جنون انثى....


الصورة الرمزية جنون انثى
جنون انثى غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1105
 تاريخ التسجيل :  Jan 2012
 أخر زيارة : 05-17-2013 (01:03 PM)
 المشاركات : 3,053 [ + ]
 التقييم :  50
 MMS ~
MMS ~
لوني المفضل : Brown
الصورة الرمزية جنون انثى
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 3,053
التقييم: 50
افتراضي ارق واعذب الكلمات ، عندما تستغل المشاعر



عندما تستغل المشاعر




تقسو على نفسك وتظلمها
عندما تمثل دور لا يليق بك
وترتدى ثوب ليس بمقاسك
وتنتحل شخصيه غريبه عنك
وتصم أذنيك أمام صوت عقلك
حتى تضمن وجودك فى قلب إنسان .... لا يستحقك

فليس غباء أن تتعلق بإنسان لدرجة تبذل له التضحيات بلا حدود
فلكل منا لديه حكايه خاصه به .. .. يتقاسم بطولتها مع إنسان أخر
يبذل فيها الغالى والرخيص ... حتى يضمن استمرارها

ولكن الغباء .. أن تسمح بأن يصل بك الحال ... لقبول دور يتعارض مع قيمك ... صدقك .. ووفائك
وأن تسمح بأن يختار دورك ويرسم أحداثك وتفاصيلك وفقا لمصالحه

بإسم الحب والصداقه

وأن تمنحه العطاء بلا حدود وأنت تدرك أنه مصدر الضياع فى حياتك


فهو يغتال مشاعرك وأحاسيسك .... ويهين وفائك وصدقك
ولا يتوانى فى استغلالك مدركا لحجم المساحه التى يحتلها فى قلبك


وعلى الرغم من أنك تدرك ذلك فى أعماقك
إلا أنك تفضل أغماض عينيك عن الحقيقه المؤلمه
رغبه منك فى التمسك بأطراف علاقه تأمل أن يصلح حالها
حتى لا تواجه الفراغ المخيف الذى سيخلفه بغيابه
وأن تستيقض على صوت تحطم قلبك وتبعثر أشلاءه

ربما تقبل أن تكون الضحيه فى علاقه أنت الطرف الأنقى منها .. أملاً بالتغير
ولكن ألا تدرك أنه لابد للقطار أن يتوقف عند محطه الندم يوماً ما ..

محاسباً ومعاتباً لك على اهدار مشاعرك لإنسان

لا يستحق .. لا يهتم ... ولا يبالى بك

فيزور ذاكرتك ليستعرض سذاجتك أمامك ويهديك لحظات ندم قاسيه

فلماذا تقبل بعلاقه .. تكون فيها مجرد وسيله ..

فالحب والصداقه علاقه أسمى من يكون الخداع طرف فيها

l

كُلّمَا اتّسعَتْ دَائِرة الحُزن .. ازدَادَ قلَمي نَزْفاً ..
وتنَاثرَت الأَحْرُفَ بِجُنون
وكُلّمَا كَابرْنَا بالتّظاهُرِ بالفَرح
زادَ الألَم عُمْقـاً
حتّى يتحوّل إلى ندْبةٍ .. مُخيفَـة ..
وكَأنّها ذِكرَى منسيّـة
كذكرَياتِ العُشّاق التي تتلاَشَى أهميّتهَا ............ معَ مُرورِ الزّمَن !
احتفظْتُ .. وما زلتْ
بدميَة تُماثِل القلْب تماماً
خُـطّت عَليهَا بعضَ الأحْرُف .. والكَلِمَات !
تلكَ اللّيلَة كانَت بَارِدة جِداً وأنَا أُغادِر فِرَاشي فَجْأة
لأنّي تَذكّرت مَوعِدي المُعتَاد مَعَ [ القَمَر ]
كانتِ الدّميَة مُتوسّدة أُرْجُوحَتي بِهُدُوء
خبّأتُها .. وحرِصْتُ على أنْ لا يَمَسّها أيّاً كان إلاّ من [ أَنَامِلي ] ..
الآن .....
أَراهَا مُهمَلـة .. لا أكْتَرِث لهَا كُلّمَا عَانقَتُ عُذوبَـة المَاضِي
هيَ حَالات نَتَنفّسُها كُلّمَا ارْتَبطَت الأَشيَاء بِمشَاعِرَ انسَانيّة [ ذاتَ طَابعٍ خّاص ]
التّعبير عَنها ... مُجازَفـة
والإكتِفَاء مِنهَا .. غَبَاء !
عَجَبي بِعَدمِ اكتِراثي لِتلكَ الهديّة المُهمَلة ..
ليسَ أكبَر مِن عَجَبي .. وأنَا أقْبَعُ عَلى ذِكريَاتٍ مَضَتْ ..
وأَقِف عَلى عَتبَاتِهَا
رُغْمَ أنّي أخَذتُ عَهْداً منْهَا بِعدَم العَودَة ... !
كِتابَاتي الآن ... أُمنِيَاتي ... يَومِيّاتي ... أَصْدِقَائي .. " أَحِبّائي "سَتكُون ذِكريَات أَيْضَاً فِي المُستَقْبَـل
إِذَن
ِلماذَا يَقَعْ عَليّ اللّوْم حِينَ أَحَاول التّشبّثَ بِهَا ؟
[ حتّى ذَلِكَ الحُب المُستَحيل الذي يَقِفْ أَمَامَ ظُهورِهِ حَواجِز الأعْرَاف والتّقَالِيد !
سَيَضْحَى يَوماَ مِنَ الأيّام ذكرَى خَالِدة ]
أَوامِرَ القَلب لا أَخفِي مِصْدَاقيّتهَا .. لكنّي أعي أَلَمها
لكن الأجْمَل أن يَكونَ العَقل حَاضِراً بنِسبَةٍ أقَل مِن الحُضُور الأكْبَر
لأنّها لن تَمضِي بدونَه بِسَلام
المُصيبَة الكُبرَى أنّنا قد نضطّر للبَقاء طَرفاً ثَانياً في عَلاَقة مَبْتُورّة
بِسببِ الآمَال التي يُعَلّقها الطّرف الأوّل
في أحْبَال الوَهْم والسّرَاب !
معَ أنّنا مُقتَنعِين تَماماً باسْتِحَالَتهَا
والنّتيجَة سَتَكون وَاضِحَة في النّهَايَة !
هيَ مَوْت الثّانِي .. ورَحِيل الأوّل ............!
الحَيَاة الوَرديّة التي يُحاوِل بعضُ العشّاق تَصْويرَها لنَا
ماهيَ إلا تَفسيِر عَابِر لِمَا يَشعُرونَ بِهِ
لكنْ
لو عَاودنَا عَرْضَ المَوضُوع أَثْنَاء وقُوع أحَدِهم بالخيَانَة
َلتَحَوّلَ اللّون الورْديّ إلى لَوْن أكثَر تشَاؤماً
بِغَضّ النّظَرِ عَنْ مِصْدَاقيّة أعْذَبِ القصَص العَاطفيّة
التي عَادةً ما تَكون مَسْبوقَة
بــــ (أرْسلي صُورتك) أو(كمْ رقمك)
في هذا المَوضُوع بَدَأْتُ بطُقُوسي المُعَتادَة وأنَا أُمسِكُ القَلَم
بِدَايَةً بانْتِثَارِ شَعْرِي
ونِهَايَةً بـ تَجْهِيز القَهْوَة
إلا أني اعْتَرف بأني كَتبت هَذا المَوضُوع دُونَ التّفكِير في ردّة فِعْلِ القَاريء
و تَعمّدت أن أَترُكَ الكَثير من عَلاَمات الإستِفهَام حَوْل فَحْوى المَوضُوع
لكنّ كَثيراً ممّا كُتِبَ هُنَا لَم أَعْني فيهِ نفسي فَقَط
كنتُ مُجرّدَ تَذكِرَة عُبور لأشْخَاص آخَرين
أَمَلي أن يَقرَأوا ما خَلْفَ هذِهِ السّطُور
أَحِبّائِي
البَقاء للأنْقَى .. و الأصْدَق ..و الأرْقَى
والقُلوب
أسْمَى من أن تَكون حُقولَ تَجارُب
والألَم
حِينَ يَنزِفَ مَرّتيْن فَاعْلَموا أنّ جَارِحَه .. بَليدْ ...
والنّازف .... غَبيْ ...
والرّحيل
لمْ يَكن يَوماً من الأيّام صَديقَاً للإنْسَان
حتّى وإن تعَاهدا صَاحِبَاه على النّهَايَة .. بِحُبْ ..
وإلْقَاء اللّوْم عَلى قُلوبً تَميلُ إلى غَيْرِنَا
هوَ كَإطَالَةِ الحوار معَ من لا يُريد الإقْتنَاع !
والعَبَثْ بِكَلِمَات الحُب دُونَ أن نَعيهَا
غَدْرٌ بإنْسَانيّتِنَا قَبْل غَيرِنَا ..
والقَسْوَة
لَيْسَت دَليلاً عَلى القُوّة بالأخَصْ حينَ تَكونَ في وَجْهِ النّسَاء !
والهُرُوب بِتَخَاذل
هوَ بدَايَة لِتَلاشِي مَكَاننا في قُلوبِ مَن نُحِب
والقُلوب البَيضَاء ..
سَتَجدَ الأمَان .. حتّى ولَوْ بَعْدَ حِين ..
والفَشَل
ليْسَ نِهَاية ..
بلْ صَفْعَة منَ الزّمَن حتّى نَستَيقِظَ من جَديد ..
ونَبْدَأ
والوَفَاء رُغْمَ الخِيَانَة
تَماماً كَعُلوّ السّمَاء عنِ الأرْض ..!
[ والحُب بِشَرَف .. وَصَمْت
يُشَابه عُنوَان مَوضُوعِي هَذَا ..
لَكِنْ يَبْقَى هوَ :
[ الأنْقَى .. والأصْدَق .. والأرْقَى
]



hvr ,hu`f hg;glhj K uk]lh jsjyg hglahuv hg;glhj hvr jajug uk]lh



 

رد مع اقتباس
أضف رد جديد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
المشاعر, الكلمات, ارق, تشتعل, عندما, واعذب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طفل آخر في العائلة - غضب وغيرة تشتعل دلوعة المنتدى الطِفْــــــــــــــــــــــــلْ 0 06-11-2012 11:40 PM
رأيك ايه لو تشتغل بواب؟! همس القلوب المَواضِيــــع الإِســــلاَمِيٌـــة العَـــــامَة 0 04-18-2012 03:16 AM
قضية الخميس تشتعل في السعودية اسير غربتي عَــــــاْلَمَهٌ الْخـَـــــاصْ 1 03-22-2011 09:26 PM
لعبة الكلمات الإنجليزية ( لعبة رائعة ومفيدة لزيادة حصيلتها من الكلمات) شمــوخ مَحَـــــطَةْ عُبـُــــوْر 158 11-24-2008 02:32 PM
عندما يبكي الباكون .. تتشابه الدموع ولكن !! تختلف المشاعر !!!! بنت الشيوخ مَشـَــــاْهِدَ وَ صُــــوَرْ 13 07-11-2008 01:41 AM


ارشفة و تسريع شركة الفنون

أقسام المنتدى

الْمُنْتـَــــدَىَ الْعـَــــامْ | مَحَـــــطَةْ عُبـُــــوْر | المُنْتـَــدَىَ الْخـَــاصْ | الأَنْشِـــــطَةَ الْخَيـْــــرِيَةَ | المَواضِيــــع الإِســــلاَمِيٌـــة العَـــــامَة | فـُـــــلْ وَ كَـــــادِيْ | عالمــــــــــــــــكِ أنتِ | مَسَــــاحـَـة بــــَوح | رِيشَـة فَنان | المُُنْتـَــدَىَ الْشَـــبَاْبِيْ وَ الْتـَــرْفِيْهِيْ | عَــــــاْلَمَهٌ الْخـَـــــاصْ | مَشـَــــاْهِدَ وَ صُــــوَرْ | الْمُنْتـَــــدَىَ الأَِدَاْرِيْ | مَجـْــــلِسْ الإِشْـــــرَافْ | نَسْـــــمَعُ صَوْتـَــــكَ | وَقْـــــتْ مٌسْتَقْـــــطَعْ | الدِيـْــــوَانِيــَـــهْ | أَخْبـَــــاْرَ وَ مُنَاْسَبـَــــاتْ | تــــَـارِيــْـــخٌ وأَعـْــــلاَمْ | وِجـــهـــة نَـــظـــر | خـَــــاْصْ بـِــــالإِدَارَةَ | بَعِــــيْدَاً عَنِ الْحـَـــدَثْ | مَسْـــــرَحَ الإَبْتِسـَــــامَةَْ | الكُـمبـيـوتَر | مُنْتـَــدَىَ الأُسْـــرَةَ وَ الْمُجـْــتَمَعْ | لَذَاْئـِـــــذَ وَ شِفـَــــــاءْ | المُنٌتَـــــدَىَ الإِســـلاَمِي | نَبَـــيٌ الرَحٌمـــــــــةٌ وعُظَمَـــاءَ الإِســــلاَم | الصَوتِيَــــاتٌ والمَرئِيَــــَات الإِســــلَامِية | المُنتَدى التَقَنِي | الجَـــــــوَّال | الطِفْــــــــــــــــــــــــلْ | الدِيكـُــور و الأثــَــــاثْ | آخر الأخبــــــــــــار | ( خـَـاصْ بِمَجْمُــوْعَةْ الْعـَـائِلَةْ ) | المواضيع الحصرية | دورات متخصصة |


الساعة الآن 07:44 AM
سعداء بتواجدكم معنا في منتديات عائلة
ال باسودان