آخر 10 مشاركات
القنوت في النوازل سُنة نبوية (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 06:03 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          لا تلعنوه فإنه يحب اللهَ ورسولَه (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 14 - الوقت: 06:03 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          قالوا عن أهمية السيرة النبوية (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 06:03 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          وصية النبي صلى الله عليه وسلم لفاطمة وعلي (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 06:03 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          أنتم أعلمُ بأمرِ دنياكم (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 12 - الوقت: 06:03 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا) (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 13 - الوقت: 06:03 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          الضَيْف والهدِّية في هدي خيْر البَرِيَّة (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 11 - الوقت: 06:00 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          تبَنِّي النبي لِزيْدِ بن حارثة (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 23 - الوقت: 06:00 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          إشارات ودلالات على قُرب وفاة النبي (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 24 - الوقت: 06:00 PM - التاريخ: 07-30-2021)           »          النبي صلى الله عليه وسلم وحفيدته أُمَامَة (الكاتـب : نور الايمان.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 20 - الوقت: 06:00 PM - التاريخ: 07-30-2021)



أضف رد جديد

قديم 05-30-2019, 02:02 AM   #1
نور الايمان....


الصورة الرمزية نور الايمان
نور الايمان غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 351182
 تاريخ التسجيل :  Jan 2019
 أخر زيارة : 07-30-2021 (06:04 PM)
 المشاركات : 14,066 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Deeppink
الصورة الرمزية نور الايمان
تاريخ التسجيل: Jan 2019
المشاركات: 14,066
التقييم: 50
افتراضي البخيل: من ذُكِرْتُ عنده، فلم يصلِّ عليَّ



منتديات ال باسودان

حرصا منها دائما علي تربيه أحبائنا

نقدم لكم علي صفحات موقعنا المميز

ال باسودان

المفيد والجديد وكل ما يهم

وبعض المقالات عن الاحاديث النبويه الشريفه وحبيبنا وشفيعنا

سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم تسليما كثيرااا

مع ارق الامنيات بقضاء وقت

ممتع علي صفحاتنا فقط المفيد في




اصطفى الله تعالى الأنبياء وخصهم بإبلاغ وحيه إلى خلقه، وجعلهم خير الناس، وفاضل بينهم ، فقال سبحانه: {تِلْكَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ وَرَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجَاتٍ} (البقرة:253)، وكان أفضلهم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع وأول مشفع) رواه البخاري.


وقد أوجب الله على المسلمين حب نبيهم صلى الله عليه وسلم، إذ أن محبته من الإيمان، بل لا يتم الإيمان إلا إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم أحب إلى الإنسان من نفسه وولده ووالده والناس أجمعين، فعن أنس رضي الله عنه قال: (لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين) رواه البخاري.


ومن مقتضيات محبتنا للنبي صلى الله عليه وسلم أن نتبعه في أخلاقه وهديه وسنته، ولكن ـ وللأسف ـ تباعد بنا الزمن، وكثرت بيننا الفتن، وشُغِلنا بالحطام من الدنيا، وغاب عنا الحب الحقيقي لنبينا صلى الله عليه وسلم وإنِ ادَّعيناه، بل نرى في واقع بعضنا مظاهر من الجفاء والتقصير في حب النبي صلى الله عليه وسلم، ومن ثم ينبغي الحذر والبعد عنها.


ويأتي في أول هذه المظاهر ترك متابعته وتعظيمه، ونسيان سننه أو الاستخفاف بها، وعدم تعلمها والعمل بها، فلا يستقيم حب المسلم للنبي صلى الله عليه وسلم حتى يعظم سنته، ويعمل بها، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (فمن رغب عن سنتي فليس مني) رواه البخاري.


ويدخل في هذه الصورة من الجفاء مع النبي صلى الله عليه وسلم رد بعض الأحاديث الصحيحة الثابتة بحجة مخالفتها للعقل، أو عدم تمشيها مع الواقع، أو المكابرة في قبولها لمخالفتها لهوى النفس، أو الدعوى الباطلة للعمل بالقرآن وحده وترك ما سوى ذلك، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (لا ألفين أحدكم متكئاً على أريكته، يأتيه الأمر من أمري، مما أمرت به أو نهيت عنه، فيقول: لا ندري، ما وجدنا في كتاب الله اتبعناه) رواه الترمذي.


قال الحميدي: "كنا عند الشافعي فأتاه رجل، فسأله في مسألة، فقال الشافعي: "قضى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم كذا وكذا، فقال الرجل: ما تقول أنت؟ فقال: سبحان الله تراني في كنيسة؟! تراني في بيعة؟! ترى على وسطي زناراً؟! أقول لك: قضى فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، وأنت تقول: ما تقول أنت؟!".


وقال مالك: "أكلما جاءنا رجل أجدل من رجل، تركنا ما نزل به جبريل على محمد صلى الله عليه وسلم لِجَدله".


وقال ابن القيم: "ومن الأدب معه صلى الله عليه وسلم ألا يُستشكَل قوله، بل تُستشكَل الآراء لقوله، ولا يُعارَض نصه بقياس، بل تُهدَر الأقيسة وتلقى لنصوصه، ولا يُحرف كلامه عن حقيقته لخيال يسميه أصحابه معقولاً".


ومن مظاهر الجفاء كذلك مع النبي صلى الله عليه وسلم ما نراه من عدم الوقار والهيبة، وعدم الاهتمام وعلو الصوت حين الحديث أو الاستماع لأحاديث النبي صلى الله عليه وسلم وسيرته، وكأنه حديث عابر، أو سيرة رجل عادي، مع أن حرمة النبي صلى الله عليه وسلم وهو ميت كحرمته وهو حي، وقد قال الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لاَ تَرْفَعُوا أَصْوَاتَكُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِيِّ وَلاَ تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ} (الحجرات:2)، ومن ثم حرص عمر بن الخطاب رضي الله عنه على تعليم الناس أن تعظيم النبي صلى الله عليه وسلم ميتاً كتعظيمه حيًّا، وذلك من تمام الحب والأدب مع النبي صلى الله عليه وسلم.


روى السائب بن يزيد قال: (كنت نائماً في المسجد فحصبني رجل، فنظرت فإذا عمر بن الخطاب، فقال: اذهب فائتني بهذين فجئته بهما، قال: من أنتما؟ -أو: من أين أنتما؟ـ قالا: من أهل الطائف، قال: لو كنتما من أهل البلد لأوجعتكما، ترفعان أصواتكما في مسجد رسول الله صلى الله عليه وسلم) رواه البخاري.


وكان مالك إذا أراد أن يخرج يحدِّث, توضأ وضوءه للصلاة, ولبس أحسن ثيابه, ومشَّط لحيته, فقيل له في ذلك, فقال: أوقّر به حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم.


وكان عبد الرحمن بن مهدي إذا قرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم أمر الحاضرين بالسكوت، فلا يتحدث أحد، ولا يُبرى قلم، ولا يبتسم أحد، ولا يقوم أحد قائماً، كأن على رؤوسهم الطير، أو كأنهم في صلاة.


ومن صور الجفاء مع النبي صلى الله عليه وسلم، عداء مَنْ يعلمون الناس سنته صلى الله عليه وسلم، ويتمسكون بها، ويدعون إليها، ويتمثل ذلك في اغتيابهم ولمزهم والاستهزاء بهم، وانتقادهم وعيبهم على التزامهم بالسنن ظاهراً وباطناً.


ويلحق بالجفاء مع النبي صلى الله عليه وسلم عدم معرفة خصائصه ومعجزاته التي خصه الله بها لعلو قدره ومنزلته؛ إذ معرفة خصائصه ومعجزاته وسيرته تزيد المسلم حباً وتوقيراً، وأدباً واتباعاً له صلى الله عليه وسلم.


ومن الجفاء معه صلى الله عليه وسلم - وإن أخذ صورة الحب ـ الغلو فيه، ورفعه فوق منزلة النبوة، وإشراكه في علم الغيب، أو سؤاله من دون الله، أو الحلف به، إذ في ذلك مخالفة لهديه ودعوته، بل يخالف الأصل الذي أرسله الله به وهو التوحيد، فهو صلى الله عليه وسلم عبد الله ورسوله، والحق وسط بين الغالي والجافي، ومن ثم قال صلى الله عليه وسلم: (لا تُطروني كما أطرت النصارى ابن مريم، فإنما أنا عبد، فقولوا: عبد الله ورسوله) رواه البخاري.


ومن صور الجفاء التي يُحْرم المسلم بسببها الخير الكثير: ترك الصلاة عليه صلى الله عليه وسلم؛ إذ تفوته الصلاة المضاعفة من الله عليه، إذ لم يصلِّ على النبي صلى الله عليه وسلم، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (من صلى عليّ صلاة، صلى الله عليه بها عشراً) رواه البخاري.


وتلحق بصاحب هذه الصورة من الجفاء صفة البخل التي أطلقها النبي صلى الله عليه وسلم عليه حين قال: (البخيل: من ذُكِرْتُ عنده، فلم يصلِّ عليَّ) رواه الترمذي.


وكذلك من الجفاء عدم معرفة قدر أصحابه وفضائلهم، أو الانتقاص من أحدهم، فقد كان لهم شرف الصحبة، وقد قال صلى الله عليه وسلم: (لا تسبوا أصحابي، فوالذي نفسي بيده لو أنفق أحدكم مثل أحد ذهباً ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه) رواه البخاري.


فالحب والتوقير للنبي صلى الله عليه وسلم يقتضي موالاة وحب من كان يوالي ويحب، والرضا بما كان يرضى به، والغضب لما كان يغضب له؛ ولذا تمتلئ كتب السنة والسيرة ببيان فضل الصحابة رضوان الله عليهم، وحب النبي صلى الله عليه وسلم لهم، والتحذير من بغض أحد منهم، أو الانتقاص منه، فهم أصحابه الذين صاحبوه، وأحبهم وأحبوه رضوان الله عليهم.


هذه بعض مظاهر الجفاء التي يتصف بها البعض مع رسول الله صلى الله عليه وسلم، ذكرناها للحذر منها والبعد عنها، لعل الله أن يزيد المهتدي هدى، والمغالي قصداً واعتدالاً، وأن يبدل الجافي حباً وأدباً، والبعيد قرباً واتباعاً للنبي الحبيب صلى الله عليه وسلم.

البخيل: ذُكِرْتُ عنده، يصلِّ عليَّ



hgfodg: lk `E;AvXjE uk]iK tgl dwg~A ugd~Q



 

رد مع اقتباس
أضف رد جديد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لا تكذبوا عليَّ، فإنه من يكذب عليَّ يلج النار نور الايمان نَبَـــيٌ الرَحٌمـــــــــةٌ وعُظَمَـــاءَ الإِســــلاَم 0 05-30-2019 01:24 AM
لا تكذبوا عليَّ، فإنه من كذب عليَّ فلْيَلِجِ النار القيصر نَبَـــيٌ الرَحٌمـــــــــةٌ وعُظَمَـــاءَ الإِســــلاَم 1 05-18-2019 09:08 PM
احدث مسجات عوده 2017 ، مسجات عوده ورجوع 2017 نور الإيمان الجَـــــــوَّال 1 02-07-2017 10:26 AM
حين تتكالب علىَّ هموم الحيآة حكاية عطر المَواضِيــــع الإِســــلاَمِيٌـــة العَـــــامَة 1 01-20-2016 04:31 PM
علاج آلام الاسنان بالطب البديل 2013 ، الطب البديل وعلاج الاسنان 2014 اللهم توفيني ساجدة لَذَاْئـِـــــذَ وَ شِفـَــــــاءْ 1 02-07-2013 12:18 PM


ارشفة و تسريع شركة الفنون

أقسام المنتدى

الْمُنْتـَــــدَىَ الْعـَــــامْ | مَحَـــــطَةْ عُبـُــــوْر | المُنْتـَــدَىَ الْخـَــاصْ | الأَنْشِـــــطَةَ الْخَيـْــــرِيَةَ | المَواضِيــــع الإِســــلاَمِيٌـــة العَـــــامَة | فـُـــــلْ وَ كَـــــادِيْ | عالمــــــــــــــــكِ أنتِ | مَسَــــاحـَـة بــــَوح | رِيشَـة فَنان | المُُنْتـَــدَىَ الْشَـــبَاْبِيْ وَ الْتـَــرْفِيْهِيْ | عَــــــاْلَمَهٌ الْخـَـــــاصْ | مَشـَــــاْهِدَ وَ صُــــوَرْ | الْمُنْتـَــــدَىَ الأَِدَاْرِيْ | مَجـْــــلِسْ الإِشْـــــرَافْ | نَسْـــــمَعُ صَوْتـَــــكَ | وَقْـــــتْ مٌسْتَقْـــــطَعْ | الدِيـْــــوَانِيــَـــهْ | أَخْبـَــــاْرَ وَ مُنَاْسَبـَــــاتْ | تــــَـارِيــْـــخٌ وأَعـْــــلاَمْ | وِجـــهـــة نَـــظـــر | خـَــــاْصْ بـِــــالإِدَارَةَ | بَعِــــيْدَاً عَنِ الْحـَـــدَثْ | مَسْـــــرَحَ الإَبْتِسـَــــامَةَْ | الكُـمبـيـوتَر | مُنْتـَــدَىَ الأُسْـــرَةَ وَ الْمُجـْــتَمَعْ | لَذَاْئـِـــــذَ وَ شِفـَــــــاءْ | المُنٌتَـــــدَىَ الإِســـلاَمِي | نَبَـــيٌ الرَحٌمـــــــــةٌ وعُظَمَـــاءَ الإِســــلاَم | الصَوتِيَــــاتٌ والمَرئِيَــــَات الإِســــلَامِية | المُنتَدى التَقَنِي | الجَـــــــوَّال | الطِفْــــــــــــــــــــــــلْ | الدِيكـُــور و الأثــَــــاثْ | آخر الأخبــــــــــــار | ( خـَـاصْ بِمَجْمُــوْعَةْ الْعـَـائِلَةْ ) | المواضيع الحصرية | دورات متخصصة |


الساعة الآن 08:49 PM
سعداء بتواجدكم معنا في منتديات عائلة
ال باسودان