آخر 10 مشاركات
أعراض سرطان القولون أهمها فقدان الوزن ودم فى البراز (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 10 - الوقت: 05:44 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          كم فائدة يحصل عليها جسمك من تناول موزة واحدة (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 05:42 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          كل ما تريد معرفته عن الأرتكاريا أو الطفح الجلدى (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 05:40 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          نصائح للتعامل مع جفاف البشرة من العلاج الكيميائى فى شهر التوعية بسرطان الثدى (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 05:39 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          أمراض تصيب العين بعد سن الـ50 (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 05:38 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          الاكتئاب والتوتر قد يؤثران على صحة القلب (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 05:32 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          ارتفاع درجة حرارة الأرض يؤدى إلى تفشى فيروس إيبولا (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 9 - الوقت: 05:31 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          ماهى الأمراض المسببة لجفاف الفم وما العلاج الأمثل؟ (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19 - الوقت: 05:28 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          لماذا يحدث ألم كعب القدم؟ ومتى يحتاج علاجا؟ (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 19 - الوقت: 05:25 PM - التاريخ: 10-18-2019)           »          10 فوائد صحية للشاي الأسود أهمها الحماية من الكوليسترول (الكاتـب : عماد.... - مشاركات : 0 - المشاهدات : 18 - الوقت: 05:25 PM - التاريخ: 10-18-2019)



أضف رد جديد

قديم 08-20-2016, 10:32 PM   #1
شموخ العز....


الصورة الرمزية شموخ العز
شموخ العز غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 350952
 تاريخ التسجيل :  Aug 2016
 أخر زيارة : 07-13-2017 (02:22 PM)
 المشاركات : 2,000 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
الصورة الرمزية شموخ العز
تاريخ التسجيل: Aug 2016
المشاركات: 2,000
التقييم: 50
افتراضي راتب الزوجة 2016 ، هل من حق الزوج راتب الزوجة 2017



يشكّل راتب الزوجة قضية كبيرة حينما يتعلق الأمر بمشاركتها في مصاريف البيت، حيث يعتقد البعض أن إسهامها واجب لابدّ منه، في حين يرى فريق آخر أن راتبها ملكية خاصة بها، ولها وحدها حق التصرف فيه. فأي الآراء اقرب إلى الواقع؟ كيف تتصرف الزوجة العاملة في راتبها؟ وكم تمثل نسبة وقيمة مشاركتها في مصاريف البيت؟ وكيف يتم الأمر بينها وبين زوجها؟ بالرضا أم بالاتفاق؟ وما هي نظرتها إلى هذه المشاركة؟ - نسب وأرقام: أكدت 47 في المئة من الزوجات اللواتي شملهن الاستطلاع، أنهن يشاركن بشكل منتظم بمبالغ مقطوعة أو ثابتة في مصروف البيت، ولم تُستثن من هذه النسبة سوى 2 في المئة فقط من النساء اللواتي لا ينفقن فلساً واحداً للمشاركة في مصاريف البيت. إذ إن هؤلاء ينظرن إلى هذا الأمر على أنه بمثابة واجب حتمي يقع على كاهل الزوج وحده. في حين أقرت 57 في المئة من المستطلعات بأن مشاركتهن في مصروف البيت، إنما تمت بمبادرة شخصية من جانبهن، مقابل 18 في المئة من النساء ممن أكدن أن مشاركتهن جاءت بناء على طلب مباشر من الزوج. إلا أن مشاركة 25 في المئة منهن تمت عن طريق الحوار والاتفاق مع الزوج. أما في ما يتعلق بحجم ونسبة هذه المشاركة، فقد قدرت 53 في المئة من الزوجات المستطلعات مشاركتهن في مصروف البيت بنسبة تتراوح بين 40 و60 في المئة من إجمالي دخلهن الشهري، أما 39 في المئة منهن، فقلن إن نسبة مشاركتهنّ أكبر من ذلك، حيث قدرنها بما يفوق الـ70 في المئة من إجمالي رواتبهن. ومع ذلك، تبين أن هناك 8 في المئة من الزوجات فقط ممن لا تتعدى نسبة مشاركتهن في مصروف البيت من راتبهن الشهري الـ30 في المئة. - رضا: وعن موقف الزوجات المستطلعات تجاه هذه المشاركة، بيّن الاستطلاع أن 70 في المئة من النساء قلن إنهن يشعرن بالرضا عن هذا الأمر، في حين أن 17 في المئة منهن اعتبرن أنه أمر جيد، خاصة أن الزوجة غير مكلّفة بالإنفاق على الأسرة. واعتبرته نسبة 68 في المئة من النساء أمراً عادياً في ظل الظروف الاقتصادية الحالية. وكانت نسبة اللواتي قيّمن إسهامهنّ بأنه سيئ في حق الزوج، غير القادر على الوفاء بالتزامات أسرته هي النسبة الأقل، ذلك أنها لم تتعد الـ15 في المئة. وعلى الرغم من شعور 28 في المئة من النساء بالضيق أحياناً من هذه المشاركة، وإحساس 2 في المئة منهن بأنهن موضع استغلال، إلا أن 41 في المئة من الزوجات المستطلعات أكدن أنهن على قناعة تامة بأن مشاركتهن في مصروف البيت "ضرورية ولا يمكن الاستغناء عنها"، وإن شككت نسبة 47 في المئة من النساء في ضرورتها، إلا أنهن لم ينكرن أنها "أمر لازم لاعتبارات كثيرة". بيد أن 12 في المئة منهن يرين أن هذه المشاركة كمالية ولا تمس صميم الأساسيات بشكل مباشر. - تقييم: وكشف الاستطلاع وجهة نظر 62 في المئة من الزوجات في الرجل، الذي يرفض تماماً أن تسهم زوجته في مصروف البيت. إذ اعتبرنه "رجلاً رائعاً ولكن من النوع المنقرض"، بينما ترى 33 في المئة من الزوجات أنه رجل عادي، وحجتهن في ذلك أن الزوج هو المكلف بالإنفاق على الأسرة، بينما تجد 5 في المئة من الزوجات أنه يعاني كبرياء زائدة لا تخلو من شبهة التقليل من شأن المرأة. - أمر اختياري: خلاصة ما تقدم، أن راتب الزوجة باب قد يجلب نسائم التقارب والتعاون بين الزوجين، أو يأتي برياح الخلاف التي قد تعصف باستقرار الحياة الزوجية، وتؤدي إلى المشكلات والخلافات. فما هو رأي الزوجات العاملات في هذه القضية؟ - تفهُّم ووعي: في قراءة متأنية لنتائج الاستبيان، تؤكد الدكتورة ابتسام محمد أحمد (أستاذة علم الاجتماع في "جامعة السودان") أن "خروج المرأة للعمل لم يعد ترفاً، أو مجرد نقطة تُحسب لمصلحتها في صراعها التاريخي مع الرجل والمجتمع لانتزاع حقوقها"، مستشهدة بأن "نسبة 98 في المئة من النساء الموظفات في المجتمع العربي يعملن بدافع معاونة أسرهن، أي تحت ضغط الحاجة الاقتصادية، وأن نحو 2 في المئة فقط منهن يعملن بدافع إثبات الذات". وعلى الرغم من أن نسبة الأزواج، الذين يطالبون زوجاتهم صراحة بالمشاركة تمثل رقما مقدراً من العينة المستطلعة (18 في المئة)، كما يشير الاستبيان، إلا أن "معظم المستطلعات (82 في المئة) بحسب ما تقول الدكتورة ابتسام "يشاركن في مصاريف البيت عن طيب خاطر أو بإتلاف ثنائي، ما يعني أن إرضاء الزوج أو الرضوخ لطلبه في ما يتعلق الإنفاق، ليس هو ما يقود المرأة إلى هذا التعاون، إنما حرصها على الاستقرار الأسري، و التفاهم، والتشارك مع زوجها في كل أمور الحياة". وترى الدكتورة أحمد أن "المرأة العصرية أصبحت متفهمة وواعية أن الحياة أصبحت صعبة في ظل ظروف اقتصادية حرجة، وذات فاتورة باهظة التكاليف تتطلب من كلا الطرفين مساعدة بعضهما بعضاً على التغلب عليها"، لافتة إلى أن "المرأة، في سبيل إحساسها بالاستقرار الأسري، وشعورها بدورها في ذلك، قد لا تكترث كثيراً للمستقبل، وهذا ما توضحه الأرقام". وتفسر الدكتورة ابتسام ضيق 28 في المئة فقط من النساء المستطلعات أحياناً من مشاركتهن في مصاريف البيت، أو شعور 3 في المئة منهن بالاستغلال، "بضجر المرأة في بعض الحالات من ثقل المسؤوليات الزوجية الملقاة على كاهلها، فتجد نفسها تقوم بدورين، وهما العمل في الخارج ومهام البيت في الداخل، من دون وجود أي مساعدة أو تقدير من شريك حياتها، ولكن في الأحوال العادية، فإن هناك بعض التقدير أو المساعدة من الزوج". وإذ ترجع لتستشهد بأرقام الاستبيان، تعود الدكتورة أحمد، لتشير إلى أنه "على الرغم من أن غبار معارك المرأة العصرية في التحرر وإثبات الذات، قد غطى على كثير من الجوانب العاطفية في داخلها، والمتمثلة في رغبتها الدائمة في الحماية والرعاية، إلا أن هناك وميض رومانسية يبرق من تحت رماد هذه الظروف، وتتمثل في وصف 62 في المئة الرجل الذي يرفض بإصرار أن تُسهم زوجته في مصروف البيت بأنه رائع". - الحل في التفاهم: هل يمكن لمشاركة الزوجة الموظفة في مصاريف البيت أو عدم مشاركتها، دور في اشتعال المشكلات الزوجية؟ يقول المستشار الأسري، ومدرب التنمية الذاتية محمد ناجي إن "لمشاركة المرأة العاملة مالياً في البيت، تأثيراً إيجابياً فيها لسببين: فهي أولاً تنظر إلى نفسها على أنها تقوم بدور إضافي في المنزل، وليست عالة على الزوج، والسبب الثاني هو إحساسها بقيمتها وأهميتها وبأنها تشارك زوجها وتحمل عن عاتقه بعض الأعباء المادية. أما رد فعل الزوج على هذه المشاركة، حسب المستشار ناجي "فيعتمد على جملة من الأسباب، منها: شخصية الزوج، وعلاقته بزوجته ونظرته إلى المرأة وإلى نفسه، فإذا كان من غير الواثقين بأنفسهم وبدور المرأة، فإنه سوف يتأثر بهذه المشاركة سلباً. وذلك لأنه سوف يحاول أن يفرض سطوته عليها، ويمكن أن تحدث المشكلات هنا". يضيف: "كذلك، إن كانت حبال الحوار والتفاهم بين الزوجين ضعيفة أو مقطوعة، فإن مسالة المشاركة المادية أو عدمها، قد تخلق كثيراً من المشكلات والخلافات بين الزوجين". ويشير ناجي إلى أن "المرأة لا تحتاج إلى أن يُطلب منها الإنفاق على بيتها وأولادها، إذا أحست بحاجة الأسرة إلى هذا الإنفاق، شرط إدارة هذه المسألة بحكمة من قِبل الزوجة، ومن دون إشعار زوجها بموقف الضعف أو أن تعيّره بعجزه أو تهز صورته". ويحصر ناجي المشكلات الناتجة عن مرتب الزوجة وأوجه صرفه، في نطاق ضيق، مقارنة بموضوعات المشكلات الزوجية الأخرى التي تردُ إلى مكاتب الاستشارات. ويرد ذلك إلى "طبيعة المجتمع العربي، الذي يقف مع المرأة في هذه النقطة، وإيمانه بأن للمرأة الحق الكامل في مرتبها"، لافتاً إلى أن "الرجل الشرقي، والمسلم عموماً، يعتز بدوره في الإنفاق، ويؤمن بأن مسؤولية الإنفاق أولاً وأخيراً هي في صميم واجباته بحسب الشرع والعُرف". لكن، ما هو الحل عند حدوث الخلاف حول مشاركة المرأة في مصروف البيت؟ يجيب: "في حال حدوث هذا الأمر، لابدّ من البحث عن الأسباب الأخرى، التي أدت إلى توتر العلاقة بين الزوجين، وبالتالي إلى هذا الخلل في مفهوم الزوجين تجاه هذا الموضوع".



vhjf hg.,[m 2016 K ig lk pr hg.,[ 2017 2017



 

رد مع اقتباس
قديم 08-22-2016, 06:09 AM   #2
همس القلوب....


الصورة الرمزية همس القلوب
همس القلوب غير متصل

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1069
 تاريخ التسجيل :  Dec 2011
 أخر زيارة : 09-19-2017 (09:14 PM)
 المشاركات : 17,370 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
 SMS ~
سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم
لوني المفضل : Deeppink
الصورة الرمزية همس القلوب
افتراضي رد: راتب الزوجة 2016 ، هل من حق الزوج راتب الزوجة 2017



يعطِيكْ آلعآفِيَّه

وفِي آنتظآر جَديدُك آلآروَّع
لكِ منِي آجمَّل آلتحآيَّآ وَ آلوِدْ


 
 توقيع : همس القلوب

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
أضف رد جديد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
2016, 2017, الزوج, الزوجة, راتب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
طريقة عمل السويت 2013 ، لعمل السويت 2014 اللهم توفيني ساجدة عالمــــــــــــــــكِ أنتِ 0 03-01-2014 08:01 PM
السويت 2014 ، عمل السويت في المنزل 2014 ، اصنعى السويت باقل تكلفة 2015 لميس عالمــــــــــــــــكِ أنتِ 0 10-02-2013 04:21 PM
صلاة الزوجة مع الزوج فى جماعة قطرة ندا المَواضِيــــع الإِســــلاَمِيٌـــة العَـــــامَة 0 06-06-2012 06:35 PM
احاديث عن حق الزوجة على الزوج أميرة الاحساس المَواضِيــــع الإِســــلاَمِيٌـــة العَـــــامَة 2 04-27-2012 06:14 AM
الزوج و الزوجة هلالي لحد الجنون مَسْـــــرَحَ الإَبْتِسـَــــامَةَْ 4 08-17-2010 09:27 AM


ارشفة و تسريع شركة الفنون

أقسام المنتدى

الْمُنْتـَــــدَىَ الْعـَــــامْ | مَحَـــــطَةْ عُبـُــــوْر | المُنْتـَــدَىَ الْخـَــاصْ | الأَنْشِـــــطَةَ الْخَيـْــــرِيَةَ | المَواضِيــــع الإِســــلاَمِيٌـــة العَـــــامَة | فـُـــــلْ وَ كَـــــادِيْ | عالمــــــــــــــــكِ أنتِ | مَسَــــاحـَـة بــــَوح | رِيشَـة فَنان | المُُنْتـَــدَىَ الْشَـــبَاْبِيْ وَ الْتـَــرْفِيْهِيْ | عَــــــاْلَمَهٌ الْخـَـــــاصْ | مَشـَــــاْهِدَ وَ صُــــوَرْ | الْمُنْتـَــــدَىَ الأَِدَاْرِيْ | مَجـْــــلِسْ الإِشْـــــرَافْ | نَسْـــــمَعُ صَوْتـَــــكَ | وَقْـــــتْ مٌسْتَقْـــــطَعْ | الدِيـْــــوَانِيــَـــهْ | أَخْبـَــــاْرَ وَ مُنَاْسَبـَــــاتْ | تــــَـارِيــْـــخٌ وأَعـْــــلاَمْ | وِجـــهـــة نَـــظـــر | خـَــــاْصْ بـِــــالإِدَارَةَ | بَعِــــيْدَاً عَنِ الْحـَـــدَثْ | مَسْـــــرَحَ الإَبْتِسـَــــامَةَْ | الكُـمبـيـوتَر | مُنْتـَــدَىَ الأُسْـــرَةَ وَ الْمُجـْــتَمَعْ | لَذَاْئـِـــــذَ وَ شِفـَــــــاءْ | المُنٌتَـــــدَىَ الإِســـلاَمِي | نَبَـــيٌ الرَحٌمـــــــــةٌ وعُظَمَـــاءَ الإِســــلاَم | الصَوتِيَــــاتٌ والمَرئِيَــــَات الإِســــلَامِية | المُنتَدى التَقَنِي | الجَـــــــوَّال | الطِفْــــــــــــــــــــــــلْ | الدِيكـُــور و الأثــَــــاثْ | آخر الأخبــــــــــــار | ( خـَـاصْ بِمَجْمُــوْعَةْ الْعـَـائِلَةْ ) | المواضيع الحصرية | دورات متخصصة |


الساعة الآن 02:35 PM
This Forum used Arshfny Mod by islam servant
سعداء بتواجدكم معنا في منتديات عائلة
ال باسودان